ما بعد اليمين الدستورية

السبت 23 أبريل 2022 1:07

المواطن اليمني يشعر بالتفاؤل من تشكيل مجلس القيادة الرئاسي اثنا حوار الرياض والتقاء جميع المكونات السياسة تحت مظلة واحده بداية لكسر حاجز الفرقة والتباعد بينهم وتخفيف حدة الخلافات البينية ومما زاد ذلك الشعور انتقال الجميع الى العاصمة عدن ولأول مرة منذ بداية الحرب 2015م يلتقي ذلك الجمع القيادي وكذلك أداء اليمين الدستورية لأعضاء مجلس القيادة الرئاسي بعد مدة ليست قصيرة من الخلافات السياسية والتناقضات والصراع العسكري فيما بينها . ومن اجل تجاوز كل الصعوبات والسير بالوطن نحو الاتجاه الصحيح للخروج من تلك الازمات وحسب وجهة نظري المتواضعة أرى ان يتم الاتي : - لابد من الاستمرار في حلحلة الخلافات البينية وتقارب وجهات النظر بين قادة المكونات السياسية واحتوى الجميع والقبول بالأخر وتوحيد الصفوف في مواجهة التحديات القادمة قبل البد باي محادثات مع الحوثي . - إعادة النظر في التعيينات للوظائف القيادية في الوزارات ومؤسسات الدولة وفقا والكفاءات والمؤهلات والخبرات الإدارية دون أي معايير سياسية أخرى . - إعادة النظر في هيكلة الوحدات العسكرية والمؤسسات الأمنية وإبقاء القوة الفاعلة بعيدا عن التشكيلات والاعداد الوهمية وتمكين الكوادر المؤهلة عسكريا واكاديميا من شغل مناصب قيادية في وحدات الجيش والامن والملحقيات العسكرية في السفارات بعيدا عن الولاءات الحزبية والمناطقية . - الاهتمام باسر الشهداء وجرحى الحرب وتحسين معيشة اسرهم والاهتمام بتعليم أولادهم وتوظيفهم واستثناءهم من بعض الشروط التي تتطلب التحاقهم بالجامعات ليتمكنوا من مواصلة تعليمهم الجامعي. - العمل على معالجة الوضع الاقتصادي وتعزيز العملة الوطنية امام العملات الأجنبية الأخرى بحلول مستدامة بعيدا عن الحلول المؤقته . - تفعيل الموارد كافة وظمأن ايرادها الى خزانة الدولة بما في ذلك قيمة مبيعات النفط - إعادة النظر في هيكل الأجور لموظفي الدولة بقطاعيها العسكري والمدني بما يتناسب ومواجهة غلا المعيشة وحصول الموظف واسرته على العيش بحياة كريمة ومساواة كافة الموظفين والقيادات الإدارية واستلامهم بالعملة الوطنية . - إعادة النظر في وظائف السلك الدبلوماسي بعيدا عن الحشو الكبير الذي شهدته السفارات في الفترة الماضية بعيدا عن المعايير التي تطلبها الوظيفة في السلك الدبلوماسي في الخارج وإبقاء الوظائف الهامه فقط وتوفير الكثير من العب الكبير الذي كلف حزينة الدولة خلال السنوات السابقة - الاهتمام بالتعليم العام والجامعي وتشجيع الشباب لمواصلة تعليمهم وتعويض سنوات الحرب ووضع الخطط البديلة لمواجهة مشاكل الشباب الذين حرموا التعليم خلال سنوات الحرب وانقاذهم من شبح البطالة والانحراف الاجتماعي . نسال الله تعالى ان يوفق الجميع لمافيه الخير

صحيفة عدن الحدث

الاعداد السابقة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر