خياران : احلاهما مر

الأربعاء 20 يوليو 2022 5:20

*استمرار الانتقالي في عملية سياسية دون ان يحرز مكاسب لحاضنته في حالة اقل ماتوصف بانها ضبابية ، قد يكون حقق مكاسب ما لكن رهان اعدائه على الوقت سيجعله يخسرها او الكثير منها الى جانب خسارته ورقة الجماهير وضغطها فقد يخسرها او اغلبها بسبب الاستمرار في عملية سياسية تسحقهم معيشيا وخدماتيا وهو مقيد ولا يستطيع انقاذهم ، كما ان ورقة القوات العسكرية والامنية التي في ظل هذه العملية السياسية التي صممها الاقليم بعد تفاهمات الرياض قد تفقد استقلاليتها بل وستصبح مع مرور الوقت ،حتى بالتنسيق وليس الدمج ، مكشوفة من حيث العدد والعتاد وغير ذلك لمن يشاركه السلطة ويعاديه في الهدف!!!* *لكن لو خرج الانتقالي او علق العمل في حكومة التعذيب وهي حكومة برعاية ودعم اتفاق الرياض مثلما كانت الشرعية برعايتها ودعمها!!!! وهدفها ضغط حاضنته لتتخلى عن خيارها الوطني وتكون قضيتها من قضايا الشمال كالجعاشنة او زواج القاصرات كما وضعوها في مؤتمر حوارهم* *هل سيغير خروج الانتقالي من الامر شيئا !!!!،؟ هل سينتهي التجويع وحرب الخدمات والمفخخات وقطع المرتبات ورفع الأسعار....الخ!!!!؟* *لن يتم من ذلك شيئا بل ستزداد الاوضاع سوءا ، فقد ظل سنوات غير شريك وكان ذلك الضغط قائما وظلت حملاتهم الاعلامية وخطابهم السياسي انه سبب معاناة محافظة عدن بالذات* *لكن!!* *مازال البعض يسقط الثورات الوطنية لمرحلة الحرب الباردة وتصفية الاستعمار على ثورات مرحلة حرب الارهاب ففي تلك الثورات كان العامل الوطني الشعار متوافقا وقرار دولي بتصفية الاستعمار ثم يتم احتواء استقلالها في اطار معسكري الحرب الباردة واقتسامه على طرفيها ، اما في الحرب على الارهاب فان القضايا الوطنية اذا لم تسوسها قيادات تفهم خبث هذه الحرب جيدا فانها ستصبح في الخانة التي يقف العالم كله ضدها اي في "خانة الحرب الارهاب"!!* *وعلى سبيل المثال فان "السنة العرب" قاطعوا العملية السياسية التي انتجها اجتياح بغداد وما استوعبوا ان الاجتياح فرض معادلات وغيّر معادلات ، فشكّل الشيعة والى حد ما الاكراد العملية السياسية ولم يهتم الغرب الانساني!! للسنة لانه يريد حرب ارهاب حتى من العدم!! ولم يهتم الجوار العربي لهم لانه كان في "ثار داحس والغبراء"!! فانتقل ملف السنة العراقيين الى القاعدة وداعش ولم تغيّر شراكة الاخوان المسلمين العراقية مع "برايمر" من المعادلة شيئا لصالح السنة العرب ومعلوم بقية القصة ؛ بل ؛ فرضت الظروف الدولية حاليا على الاقليم العربي الربط الكهربائي مع نظام معادٍ في بغداد اكثر ارتباطا بطهران من ارتباطه بهم!!!* *لم يكن الحال مختلفا كثيرا في سوريا الا بفارق ان طائفيتها كانت تتلبس زي عروبي ولم يكن خطاب كل قواها السياسية الوطنية مطمئنا لمصالح العالم وما افادتهم المكونات العشائرية التي حاول الجوار استنباتها كمكون "شيخ شمر" فاختاروا "بشار" وعروبيته النصيرية الشيعية رغم ان حركة الاخوان في سوريا من اوسع الحركات وما افادت سنة سوريا في كبح جماح داعش والنصرة ان لم تكن مفرختهم* *الحال في الجنوب ان اليمنيين يعلمون انهم ليسوا بقوة 1994 وان الجنوبيين ليسوا بضعف 1994 لكن اي غلطة في الحسابات السياسية ستضع الجنوب في خانة "سنة العراق" او "سنة سوريا " خاصة والجنوب مخترق وكل قواهم السياسية وطرفياتهم تقدّم نفسها اما نحن في الجنوب او الارهاب!!! وهذه الخانة ستفيدهم جميعا مهما اختلفوا بل يحاولون فصل المحافظات من سياقها الجنوبي اما بمكونات عشائرية او محلية لتكرار ذات التجربة* *ان خروج الانتقالي ووقوفه على الضد من سياسة التحالف ومن يقفون خلفه مهما كانت مرارتها ليست خيارا سديدا لا الان ولا على المدى المتوسط والطويل مهما كانت الضغوط والحرب المتنوعة على حاضنته الجنوبية فمخرجات مابعد الحرب ستكون لها مرجعياتها غير المرجعيات المتهافتة التي كانت بين طرفين هما الشرعية والانقلاب لذا فاليمننة والقوى الاقليمية التي تريد حل قضايا اليمن على حساب الجنوب كلها حريصة على اخراجه ووضعه في خانة "لا يعنينا" ولا يهمهم ان يكون حل قضية الجنوب حتى عبر ملف الارهاب وحرق الجنوب فالمهم الجغرافيا* *لقد حوى بيان بايدن "الاطراف" وهو مفرد مهم سياسيا حل بدل طرفي الشرعية/ الانقلاب التي قامت المرجعيات عليها وهي اشارة مهمة للمستقبل* *يعلمون انه دون حل قضية الجنوب لن يكون يمن وطني اطلاقا ولذا فانه اما حل قضية الجنوب او تنتصر السلالية ومشروع ايران ولن توقف انتشارها الهاشتقات ولا وصفات الترقيع من الجوار وسيكون الخيار لحل قضية الجنوب اما حلها عبر منظورها الوطني وهذا دونه ضغوط طاحنة محلية واقليمية على الانتقالي او وضعها في سلة الحرب على الارهاب على الطريقة العراقيةاو السورية ولن تكون اي منطقة جنوبية اعتى من الفلوجة او الموصل او حلب وان تاخونت او تعفشت* *مثلما طالت الحرب بضع سنوات سيطول تحقيق السلام بضع سنوات اخرى حتى مع وقف اطلاق النار ، ولذا فان ملف "الارهاب" في الجنوب يجب ان يكون من اهم ملفات الجنوب لكي لا يمسكه الشماليون ثم ينمطون الجنوب كله ارهابا !!! وان لا قوة ستواجهه الا هم ، وايضا على الانتقالي ان يثبت للعالم قدرته بالتحوّل من المؤسسة الثورية الى المؤسسة المدنية وتقديم نموذجا امنيا في عدن يبتعد عن المليشياوية التي تتسم بها بعض المفردات والقادة المنسوبين اليه والتي لم تعد تعدياتها تطاق*

صحيفة عدن الحدث

الاعداد السابقة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر