كيف ينظر الغرب إلى الحكم في الصين: الفصائل السياسية داخل الحزب الشوعي الصيني (الجزء الأول).

الأحد 13 نوفمبر 2022 8:36

انشرت عبر الوسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي، مقطع الفيديو لخروج هو جينتاو، رئيس الصين السابق من قاعة مؤتمر الحزب الشيوعي في الشهر الماضي. بحسب مصادر رسمية صينية، أكدت بأن الرئيس السابق كان يعاني بوعكة صحية, ولكن هناك رواية أخرى، قد تكون غير صحيحة، ولكنها تسلط الضوء عن الحكم في الصين، ثاني أكبر اقتصاد في العالم. في هذا المقال، سوف أشرع كيف يفهم الغرب نظالم الحكم في الصين، وهي رواية من مصدر معادي للصين، لذلك، على القارئ الحذر من وضع الانستنجات عامة بدون النظر إلى الرأي الآخر، وهو مايصب على الوصول إليه، كوني لا أتكلم اللغة الصينية. ينظر الغرب الى الحكم في الصين بنظرية الفئوية السياسية. لتأمين مناصب رفيعة المستوى في الدولة، يبني القادة السياسيون شبكة من الأصدقاء داخل النظام الحالي ويدعون إلى دعمهم وولائهم مقابل خدماتهم. عكس النظامً الديمقراطيً، يناشد القادة السياسيون الناخبين مباشرة، نتيجة لذلك ، يعمل هيكل الدولة في الصين على صراع بين فصائل مختلفة. كل فصيل يقوم بترقية وتعيين أعضائه في مناصب الدولة على مختلف المستويات، للسيطرة على الحكم. وتثير الفئوية السياسية حالة من عدم الاستقرار السياسي لأنها تقوض مؤسسات الدولة. حيث تجنيد الفصائل السياسية لأعضاءها في مؤسسات الدولة الحساسة لتأمين ولائهم ؛ قد لا يمتلك هؤلاء الأشخاص المهارات والخبرة المناسبة لأداء واجباتهم. وبالتالي ، يتعدى الولاء على حساب الجدارة والكفاءة المهنية والخبرة. كما أنه يقوض شرعية المواقف الرسمية للدولة. ويمكن لقادة هذه الفصائل الاحتفاظ بالنفوذ السياسي على قرارات الدولة حتى بعد تقاعدهم من المناصب الرسمية، ويخلق بيئة من الفساد وعدم الشفافية لتعزيز مصالح الجماعة على حساب الاستقرار العام للدولة والدولة. في نظر الغرب، أصبحت الفصائل السياسية مصدرًا لعدم الاستقرار في الحكم الصيني المرن، لأن الفصائل الصينية تتنافس فيما بينها ،فكل أمين عام جديد للحزب الشيوعي الصيني سيحضر معه فصيله ليحكم معه. على سبيل المثال، جلب الرئيس الصيني السابق جيانغ زيمين جماعة شنغهاي إلى مناصب أعلى من بعده ، اعتمد هو جينتاو على فصيل رابطة الشباب وأطلق حملة فساد للقضاء على رجال زيمين. في الآونة الأخيرة ، قام شي جين بينغ بترقية أعضاء فصيله إلى مناصب حساسة. هذه السلوكيات للفصائل المختلفة في داخل الحزب تقوض هيكل المؤسسة القائم على الخبرة والمهنية. وحسب المفكريين الغربيين، فان الفصائل السياسة تتكون عبر عوامل مختلفة. فجماعة شنغهاي تكونت من أعضاء عملوا تحت قيادة زيمين في شنغهاي. وأعضاء فصيل الشبيبة التي كان يقودها هو جينتاو، تكونت من الدراسة في رابطة الشبيبة الشيوعية. واخيرا، شي جين بينغ يعتمد على أشخاص التقوا بهم خلال مسيرته المهنية خلال عملة في ولايات تشجيانغ، فوجيان، وشنشى. تقوض الفصائل السياسية مصالح الحزب الشيوعي الصيني. لكل من هذه الفصائل مصلحتها الخاصة في إقناع وتعبئة أعضائها وموارد الدولة لتحقيق هذا الهدف. على سبيل المثال ، تعطي جماعة شنغهاي الأولوية للشؤون التجارية ومصالح المناطق الساحلية. وتميل رابطة الشباب إلى التركيز على المناطق الريفية ، ومعالجة الفقر وعدم المساواة في الدخل ، وترسيخ الأيديولوجيات الشيوعية، وبالتالي ، يحاول كل فصيل تنفيذ مصالحهم بدلاً من التوفيق بين هذه الاختلافات لمصالح الحزب الشاملة، لا حوار بين الفصائل حول هذه القضايا. بدلاً من ذلك ، يعمل كل فصيل على التخلص من الآخر. في الواقع ، على الرغم من تقاعد قادة هذه الفصائل من ألقابهم السياسية الرسمية ، إلا أنهم ظلوا مؤثرين في تنفيذ مصالح فصائلهم. أثناء جيانغ زيمين كأمين عام ، ظل دينغ شياو بينغ مؤثرًا على الدولة. وكذلك فعل زيمين عندما تقاعد و تدخل في السياسة خلال حكم هو جينتاو. بحسب النظهر الغربية، تظهر هذه الحقائق أن الصين تدير ظهرها للدروس المستفادة من فترة ماو. الدرس الأول هو التحرك نحو القيادة الجماعية القائمة على الكفاءات والخبرة بعيدًا عن السلطة المركزية والقيادة الكاريزمية، ومع ذلك حدث العكس، ابتعد قادة الفصائل عن القيادة الجماعية إلى المزيد من توطيد السلطة. عزز شي جين بينغ المزيد من السلطة وجدد ولايته إلى فترة ثالثة. الدرس الثاني من فترة ماو هو أهمية التخصص في وظائف الدولة للتعامل مع شؤون مثل التجارة والجيش ، بعيدًا عن الصراع الداخلي للحزب. ومع ذلك ، فأن الصراع الفصائل أدى إلى ظهور قادة أضعف غير قادرين على أداء واجباتهم بسبب مصلحة الفصائل. ونتيجة لذلك ، فإنها تضعف الحكومة والحزب. ربما يكون العلاج الوحيد للآثار غير المواتية للفئوية السياسية هو توطيد السلطة تحت رجل واحد. وهو ما يقوم به شي جين بينغ الآن في الصين. حيث ان الصورة التي أنشترت لخروج الرئيس هو جينتاو موخرا، تعتبر رمزية لانتهاء فترة حكم الفصائل السياسة في داخل الحزب، وأصبح شي جين بينغ، ماو القرن الواحد والعشرين.

صحيفة عدن الحدث

الاعداد السابقة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر