تقرير:ضحايا وقتلى :ما السر في عودة صناعة الارهاب والتفجيرات في أبين

الخميس 10 يناير 2019 6:27 م
تقرير:ضحايا وقتلى :ما السر في عودة صناعة الارهاب والتفجيرات في أبين
تقرير خاص "عدن الحدث

مازالت محافظة أبين تعيش حالة من الصراعات والحروب الدامية التي تقتل الابرياء من ابناء هذه المحافظة التي اصبحت العوبة سياسية تمارسها بعض الدول المتخفية بغطاء محاربة الارهاب بل ان هناك احزاب يمنية قذرة تقوم على حماية ودعم للجماعات الارهابية وعناصر تنظيم القاعدة المتطرف الذي مازال متواجد بمناطق ابين الوسطى. اصبحت حياة الكثير من ابناء هذه المناطق مهددة بالقتل في اي وقتا وحين حين تصدر جهات عليا داعمة للارهاب وتأمر الجماعات الارهابية بالتحرك الفوري وتنفيذ اعمال اجرامية بشعة بحق الابرياء من المواطنين. *بداية عام2019 الشؤوم في أبين* نفذت الجماعات الارهابية صباح يوم السادس من شهر يناير 2019 هجوما ارهابي على حاجز تفتيش تابع لقوات الحزام الأمني في منطقة القوز بنطقة مودية شرق محافظة أبين حيث اندلعت اشتباكات مسلحة بين عناصر إرهابية وأفراد نقطة الحزام الجنوبية بقرية القوز بمديرية مودية شرق محافظة أبين. حيث أدى الهجوم الارهابي على حاجز التفتيش الى سقوط قتيل وجريح من قوات الحزام الأمني. حيث استشهد الجندي صلاح اليافعي و يونس العماري. وقد اندلعت الاشتباكات بعد سماع صوت انفجار سمع ذويه من مناطق بعيدة من مديرية مودية. *الانفجار الارهابي الذي هز مديرية المحفد بأبين* هز انفجار عنيف صباح يوم الثلاثاء الماضي مديرية المحفد بأبين عند الساعة الثامنة صباحاً بمدرية المحفد. حيث افاد سكان محليون ان لغم ارضي زرعه مجهولون استهدف طقم عسكري تابع لقوات الحزام الأمني بمدينة المحفد. حيث ادى الانفجار إلى مقتل ثلاثة جنود وﭐصيب آخرون ، فيما اصيب ملايقل عن ثمانية مدنيون في سيارة صالون صادفت حادثة الانفجار ، حيث نقل الجرحى لمستشفى المدينة لتلقي العلاج ، عقب ذلك تم نقلهم الى العاصمة عدن لتلقي العلاج اللازم. والجدير بالذكر فقد وقعت انفجارات بمديرية المحفد مرات عديدة خلفت عشرات القتلى والجرحى استهدفت قوات الحزام الأمني بالمدينة. وبسبب هذا الانفجار اصيب عدد من المواطنين جراء الانفجار التي صادفت سيارتهم المدنية لحظة وقوع الانفجار وهم : 1 عيسى سالم الذلق 2 محمد مهدي جوبل 3 عوض علي لعوش 4 محمد عزان يسلم 5 الطفل محمدخالد شملق 6 عوض محمد مدرم. *محاولة اغتيال قائد قوات التدخل السريع في محافظة أبين.* نجا قائد التدخل السريع علي عوض المحوري من محاولة اغتيال فاشلة بواسطة زرع عبوة ناسفة زرعها مجهولون على الطريق. حيث انفجرت العبوة الناسفة أثناء مرور موكب قائد قوات التدخل السريع علي عوض المحوري، في الخط الرابط بين مدينتي العين والخديرة “. حيث أصيب أثنين من مرافقي القائد المحوري، وتم نقلهم الى المستشفى لتلقي العلاج “.‎ *العثور على مستودع للألغام يتبع تنظيم القاعدة بخبر المراقشة بمحافظة ابين* في يوم الثلاثاء الماضي الموافق 2019/01/08 وفي عملية نوعية عثرت قوة من الحزام الأمني في محور الساحل التابع لحزام أبين الأمني على ألف لغم أرض خاصة بالأفراد المشاة في منطقة ألج التي تبعد حوالي تسعة كيلومتر من منطقة خبر المراقشة . حيث صرح محمد علي معمس قائد محور الساحل أن نجاح هذه المهمة جاء بعد أشهر من التواصل مع القائد عبداللطيف الذي تابع العملية منذ خطواتها الاولى. و اردف قائد محور الساحل في حزام أبين الامني قائلاً : ان المتابعة تمت بفضل تضحية أفراد من ابناء المنطقة بعد ان تلقينا معلومات مهمة عن تردد عناصر من تنظيم القاعدة على مناطق الج والمرون بمنطقة خبر المراقشة وعثر خلال العملية عن مخازن أسلحة وعبوات وصواريخ و قذائف آر بي جي تابعة لتنظيم القاعدة . و ذكر معمس قائد محور الساحل أن عملية المراقبة تمت متناهية الدقة تم فيها مداهمة المنطقة والبحث فيها لمدة يومين متتاليين حتى اكتشفنا هذه العبوات في مخازن أرضية في وادي موجان . وأكد معمس ان هذه المنطقة كانت معسكر لعناصر التنظيم منذ ٢٠١١م واقام فيها معسكر دائم لهم وحفروا فيها انفاق ومستودعات ، وأضاف لقد عثرنا على مايزيد عن ( ١٠٠٠) ألف لغم أرضي للمشاة يتم ربطها كشبكة أرضية للأفراد استخدمتها عناصر التنظيم ضد الحملات الأمنية التي قام بها الحزام الأمني في محافظة أبين . وحذر القائد معمس من نشاط ملحوظ لعناصر التنظيم في المنطقة الوسطى خلال هذه الايام . و توجه معمس قائد محور الساحل بالشكر قيادة التحالف العربي على دعمهم المادي والمعنوي لملاحقة هذه الجماعات الارهابية واستئصال شرها . وطالب محمد علي معمش قيادة الحزام الأمني بالمحافظة الى توفير الامكانيات التي تحقق انتصار كبير وملموس على هذه الجماعات الارهابية التكفيرية . وطالب قائد محور الساحل بحزام أبين الأمني بسرعة المسح الميداني للمنطقة على ان تشمل عملية المسح الوادي والجبل . يذكر ان محور الساحل التابع لقوات الحزام الأمني يسطر على مساحة تمتد بين الساحل والبر والجبل تقدر بتسعين كيلو متر مربع . *عبداللطيف السيد” يزور معسكر المنطقة الوسطى بجبل عكد* وفي يوم الاربعاء التاسع من يناير زار قائد الحزام الأمني بمحافظة أبين العميد عبد اللطيف السيد معسكر المنطقة الوسطى في جبل عكد الواقع بضواحي مدينة العين. واطّلع السيد ومعه قائد التدخل السريع بقطاع المنطقة الوسطى المقدم علي المحوري على بناء العنابر الذي يتم داخل المعسكر، وشدد على سرعة الإنجاز وفق المخطط الهندسي. واجتمع السيد خلال الزيارة بقادة قطاعات المنطقة الوسطى لمناقشة الصعوبات التي تواجههم أثناء تأدية مهامهم ووعد بتسهيل العمل وفق الإمكانات المتاحة، كما حثهم على رفع اليقظة الأمنية العالية تحسباً لأي أعمال عدائية. *في تصريح له: نعاهد شهدائنا بالسير على طريق تطهير تراب أبين من عناصر الارهاب ونؤكد أن ساعة القصاص باتت قريبة* قال مقبل مهلب مسؤول عمليات الحزام الامني في قطاع مودية بمحافظة أبين أن الهجوم الأرهابي الاخير الذي شهدته منطقة القوز كان يستهدف منزل قيادي بالحزام في ذات القطاع . وأفاد مهلب أن التصدي البطولي من قبل أفراد الحزام أفشل أهداف الهجوم الغادر الذي قامت به عناصر الارهاب حيث تم منع مسلحي التنظيم من التقدم واستهداف منزل القيادي . وأكد مهلب أن قائد الهجوم الارهابي لقي مصرعه بنيران ابطال الحزام فيما أصيب اربعة اخرين قبل أن تلوذ بقية عناصر الارهاب بالفرار . وأشار مهلب أن الهجوم جاء من اتجاهين الاول من اتجاه نقطة الداخلية القريبة من منزل القيادي بالحزام والثاني من اتجاه نقطة مفرق قرية القوز ، إذ أستخدم بالهجوم اسلحة خفيفة ومتوسطة فيما استخدمت كذلك قذائف الهاون للتغطية . وأضاف مهلب أن قوات الحزام الامني في القطاع تقوم بعمليات أمنية واسعة للبحث والكشف عن أوكار العناصر الارهابية لتصل للمنطقة التي فروا إليها . أخيرا ، قدم مهلب تعازيه الحارة لإسرتي كلا من الشهيد اليافعي والشهيد العماري ، مؤكدا على أن قوات الحزام تعاهدهما المضي في نفس الدرب حتى تحقيق النصر التام والتطهير الكلي للمحافظة أو نيل الشهادة في سبيل ذلك ، متوعدا عناصر الارهاب بإن ينالوا جزاءهم العادل بما اقترفت ايديهم الحاقدة على ابناء أبين الابطال الكرام . *قيادة الحزام الأمني بمودية توجه نداء الى قبائل محافظة أبين* وفي صباح يوم الثامن من شهر يناير وجهت قيادة قوات الحزام الامني قطاع مودية بمحافظة أبين مناشدة عاجلة الى قبيلة ال الحسنة طالبت فيه أن يقف أبناء القبيلة مع ابناء قرى مديرية مودية وليتم منع مرور وحركة عناصر تنظيم القاعدة القادمين من محافظتي البيضاء ومأرب الى مناطق مودية بمحافظة أبين. إليكم نص المناشدة : الى اخواننا من قبيلة ال حسنة نناشد فيكم روح القبيلة والشهامة والدم والنسب ….. هل ترضوا بان تأتي عناصر الاجرام والشر والارهاب من مناطق البيضاء ومأرب ليقتلوا ابناءكم واخوتكم في قرية القوز وفرعه وقليته بمديرية مودية وبعد أن يقوموا بعملهم الاجرامي الجبان يلوذون بالهروب عبر اراضيكم بكل استهزاء وسهولة وكأن الذين قتلوا ليسوا منكم وفيكم. نوجه نداء لكم ولكل من يغار على أرضه ولكل من ترعرع في تراب هذه البلدة الطيبة أن يكون له موقف مشرف فالتاريخ لن يرحم أحد واليوم اخوانكم من ابناء هذه القرى يناشدوكم ، واليوم بنا وغدا بكم وستكتوا كما اكتوينا بالارهاب الذي لادين له ولا ذمه ، نحن نطالبكم أن تقاتلوهم أو تمنعوهم من المرور بارضكم على أقل تقدير مع خالص ثقتنا بأنكم ستقفوا صفا واحدا مع اخوتكم واهلكم في موديه وستكونوا سدا منيعا من عناصر الاجرام والارهاب القادمين من المناطق الشمالية .