تحية و لوم لصديقي فتحي بن لزرق

الجمعة 08 فبراير 2019 9:11 م

قرأت موضوع صديقي الصحفي فتحي بن لزرق بعد مقابلته لفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي، و خاصة ما ردده بأن الرئيس أخبره أنه قدم للجنوب و للجنوبيين الكثير، و لولا هذه الفقرة التي قالها الرئيس و نشرها الصحفي ما كنت سأتعب نفسي في كتابة هذا الموضوع، و لا اتعب القارئ بقراءة منشورا طويلاً. نسي الصحفي انه كان يجب عليه ان يكون اميناً، فالرئيس هادي تنكر لجنوبيته كثيراً و من أخطاء هادي انه وقف أمام إرادة الجنوب تلبية لرغبة ابناء الشمال. من أخطاء هادي انه قام بعزل محافظي محافظات عدن و لحج و شبوة و حضرموت لأنهم يؤمنون بقضية الجنوب، و هذا لا يروق للإصلاح و ابناء الشمال فلبى هادي رغبتهم. يا صديقي فتحي، لم ينسى أي جنوبي شريف ان الجيش الشمالي غزا الجنوب في 1994م و أهلك الحرث و النسل بقيادة هادي..!! يا صديقي فتحي، هل توافقني ان الرئيس هادي اضر بالجنوب و ذلك بشراء ذمم بعض الجنوبيين بالمال، و أشتراطه على كل جنوبي ان يقبل بالمنصب مقابل ان يتخلى عن مشروع الجنوب. يا صديقي فتحي، ألم يكرّس المناطقية عبر الأموال من خلال ابنه جلال و العيسي من أجل خلق الفرقة الجنوبية و تصديعها، و آخرها جمع جزء من ابناء ابين ليعلنون في لقاء انهم مع الشرعية الفاسدة..!! الا تذكر يا صديقي فتحي ما قاله وزير خارجيته ان الرئيس أصر على المندوب الأممي ان لا يقبل اي مفاوض جنوبي لاي مفاوضات او مشاورات. هل نسيت يا صديقي فتحي ان ابناء الجنوب هم من وقف مع هادي يوم هرب الى عدن، و توافدت اليه كل قبائل الجنوب، و ابدوا استعدادهم للوقوف الى جانبه و مقارعة الحوثي و ازلامه. هل نسيت يا فتحي ان ابناء الجنوب حررو اراضيهم في ثلاثة أشهر من الاحتلال الحوثفاشي، و قدموا هذا النصر لهادي، اعترافاً به كقائد لهم. هناك امور كثيرة لو سمحت لي الصفحات و وقت القارئ لسردتها في كل ما عمله هادي ضد الجنوب و انت تردد انه منح الجنوبيين الكثير. يا عزيزي فتحي، انت صحفي ذكي، فأن قرأت لك من قبل موضوعاً تهاجم فيه هادي و طريقة إدارته للبلد، و قلت في ذاك الموضوع: " سأقول ما كتمته لأشهر طويلة لا لشيء إلا لأنني أرى مالا يراه كثيرون واسمع ما لا يسمعه كثيرون و يجب ان أقول مالا يقوله كثيرون أيضا". هل تتذكر يا صديقي فتحي ان الرئيس هادي عندما عيّن فضل الجعدي محافظا للضالع، لم يتواصل معه إطلاقاً، و لم يرسل اي ميزانية للمحافظة..!! هل تعلم يا صديقي فتحي ان يوم ان تحررت عدن في 17 يوليو لم يرسل هادي لا هو و لا إدارته اي شيئ لابناء المحافظة المنكوبة..! هل تعلم يا صديقي فتحي ان هادي متعمداً ماطل في دمج المقاومة بالجيش بعد تحرير عدن، و جعل عدن مدينة للجماعات المسلحة..!! ماذا عمل هادي يا صديقي فتحي لكهرباء عدن عندما انهارت في كل السنين الماضية و كان الناس يموتون من شدة الحرارة في الصيف و في أشهر رمضان و في المستشفيات بسبب اجهزة المستشفيات لا تعمل، ماذا عمل لمياه عدن التي تنقطع دائما، ماذا عمل لمجاري الصرف الصحي و الأمراض المتفشية في الشوارع، ماذا عمل و ماذا عمل و ماذا عمل؟ و تأتيني اليوم بعد مقابلتك له تريد ان تقنع الشارع الجنوبي بأن هادي قدم للجنوبيين الكثير؟ اسمح لي أن أذكرك ماذا قلت انت عن هادي في السابق: "يبالغ كثيرون في صنع هالة كاذبة حول الرئيس عبدربه منصور هادي و إدارته و كأنهم يعيشون في عالم أخر" . هذا و الله كلامك يا فتحي قبل ان تقابل هادي، و قلت ايضاً يا صديقي فتحي: " اكتب هذه الليلة شهادتي عن قرابة عام من الحرب و الاحتراب عاشته مدينة عدن و مدن الجنوب الأخرى. يكتب البعض عن هادي بأنه بطل الحرب الأخيرة و هذه مغالطة تاريخية لا تغتفر و الحقيقة ان الرجل هو بطل الهروب الكبير من صنعاء إلى عدن و من ثم بطل الهروب الأكبر من عدن إلى السعودية و الحقيقة ان أبطال الحرب هم الناس البسيطة في عموم مدن الجنوب الذين تركهم يواجهون مصيرهم" . هذا ايضاً كلامك يا صديقي فتحي، و كنت فيه صادقاً، ماذا غيّرك بالله؟ و سأنهي ما قلته انت في موضوعك الصادق هذه الفقرة: " حقيقة لايمكن لأي مخلوق إنكارها انه لولا نزول "هادي" إلى عدن ما كانت قامت الحرب من أساسه و لما دُمرت مدن الجنوب عن بكرة أبيها". هذان نموذجان مما تكتبه يا صديقي فتحي، حديث الإفك في تمجيد الرئيس هادي، و حديث الحق في التعبير عن مشاعر الوطن و أهل الوطن الموجوعين. الخلاصة: ـــــــــــــــــ الفهلوي هو الإنسان الذي يتأقلم مع كل الظروف، عنده قدره رهيبة على تغيير جلده و قلبه و حتى عقله، عنده المقدرة ان يقنعك بجميع الأشياء و بعكسها ايضاً. انا حزين ان اكتب عن الصديق فتحي بن لزرق بهذه الصراحة، و لكنني ارى انه من واجبي ان اقول الحق في وجه صديق تجاهل ألم و وجع الناس من أجل ان يجامل رئيس لا يهتم بألم و وجع الناس. ... انا كتبت موضوعي لأنني أعرف شجاعة فتحي، و صراحته، و صدقه أحياناً، و انه لا يخجل من قول الحقيقة حتى على نفسه، لهذا اضع سؤالي في الأخير: اين نجدك يا فتحي بن لزرق من الموضوعين الذين كتبتهما؟ قد لا ينشر موضوعي هذا في جريدته، و لكننب أزعم ان جرأته ستدعه ينشره. مودتي.