ميناء عدن يا وسائل إعلام الجنوب

السبت 21 سبتمبر 2019 6:32 ص

حدث مؤخرا فرز مناطقي وقومي مع بعض التلوث عند جماعة الأخونة، حيث طالعتنا الأخبار أن عشر طائرات مسيرة انطلقت من مواقع الحوثيين على أكبر مصفاة في العالم على أراضي السعودية الشقيقة.. والحوثيون هم المجوس والعكس صحيح وطهران هي مران والعكس صحيح، إلا أن «الأيام» أوردت في عدد الأحد الماضي وصفة «سمك + لبن + تمر هندي»، حيث ورد في الخبر أن جماعة الحوثي شنت هجوما مكثفا على المواقع الأمامية لجبهة ثرة في مديرية لودر بالتزامن مع تحركات وتعزيزات عسكرية تقوم بها ميليشيات الإصلاح في كل من شقرة والعرقوب. اتضح جليا أن القضية قضية شمال وجنوب، قضية الجمهورية العربية اليمنية وجارتها اليمن الديمقراطية، وريثة اتحاد الجنوب العربي ورابطة أبناء الجنوب South Arabian League SAL على أيام العطري الذكر السيد محمد علي الجفري والمحامي شيخان الحبشي والسيد سالم الصافي.. اتضح جليا أن الجنوب مترع بالثروات المعدنية والبحرية وأن مساحة الجنوب 60 % من إجمالي مساحة الجمهورية التي أفرزها النفق المظلم يوم 22 مايو 1990م، وأن المصالح الدولية تورطت بفساد نهب ثروة الجنوب نفطيا وثروات أخرى، وأبناء الجنوب تفانوا في فرض الأمر الواقع، إلا أن جنوبيين يقفون ضد إرادة ورغبات الجنوب بعودة الأوضاع إلى ما قبل 22 مايو 1990م إلا أن الله لهم بالمرصاد. القطاع الخاص في صنعاء يعمل بنفس غير منقع على نقل حركة الاستيراد والتصدير من عدن إلى الحديدة، والقاصي قبل الداني يعرف أن عدن هي الميناء والمطار والمصافي، وأقواها الميناء الذي يتوسط موانئ العالم ويتصدر كل موانئ المنطقة وفي موقع متقدم على مستوى موانئ العالم. واقع ميناء عدن يبعث على الإحباط بفعل فاعل، وهناك من سيساعد بصورة مباشرة أو غير مباشرة على إظهار ميناء عدن بمظهر الميناء الطارد لتحويل أو نقل حركة النقل البحري من عدن إلى الحديدة، وهي كارثة بكل المقاييس وسيشكل هذا النقل مظهراً من مظاهر الفوضى الخلاقة وهي كثيرة منها حجب الرواتب عن منتسبي الجيش والأمن والقطاعات المدنية الأخرى، وحركة الاغتيالات وقطع الطرقات، وفرض أعمال النهب، وفرض الجبايات، والإتاوات، وانتشار مهول للدراجات النارية في عدن ومعظمها وافدة إلى عدن من مناطق الجنوب والشمال، وتهدد الدراجات المذكورة السكينة والأمن في المحافظة ولم تتخذ أي إجراءات رادعة لأن الفوضى الخلاقة مطلوب الدفع بها لتأتي أكلها. القطاع الخاص والقطاعات الأخرى الشريكة معها ومع غرفة عدن قد عبروا جميعهم بأن عجلة الاقتصاد في عدن مهددة بالتوقف، وهو شكل من أشكال الموت البطيء أو الموت السريري، وقد عبر جميعهم لي بأن أحفز زملائي في وسائل الإعلام في عدن خاصة بأن ينبري الإعلاميون دفاعاً عن عدن وتسليط الضوء على الآثار السرطانية التي ستنجم على نقل الميناء أو النقل البحري للبضائع في حركتي الاستيراد والتصدير. يا رجال الإعلام ويا كل العاملين من الجنسين يجب الدفاع عن ميناء عدن وإحباط مشروع نقل الحركة إلى ميناء الحديدة وهو مشروع تآمري يستهدف عدن التي حملت عبر التاريخ ولا تزال كل مقومات النجاح وكانت الحاضنة لكل أبناء الجنوب والشمال وكل الأثنيات الشقراء والسمراء والصفراء والسوداء. ​

صحيفة عدن الحدث

الاعداد السابقة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر