أعرب عن قلقي.. عبدالله فيصل باصريح

الخميس 16 أبريل 2020 5:57

أعلن المبعوث الاممي إلى اليمن السيد مارتن غريفيث، عن هدنة لإقاف الحرب، للتخفيف من جرعة معانات الشعب اليمني في ظل إنتشار فيروس كورونا، فتغنت به وسائل الإعلام المحلية والعالمية على الانجاز العظيم الذي قام به، وكأنه هرم بن سنان والحارث بن عوف وهما يقومان بوقف حرب داحس والغبراء، فبادر الشعراء بقصائد المدح والثناء لهما، على ما قاما به، وهما يستحقا ذلك. لكن يقول المثل الحلو ما يكمل، أعلن تحالف دعم الشرعية، يوم الاحد الماضي أن إجمالي خروقات ميليشيا الحوثي لوقف إطلاق النارخلال 48 ساعة الماضية بلغت (241) اختراقاً. كما أكد استمرار التزام التحالف والجيش الوطني بوقف إطلاق النار الشامل، وقال المتحدث الرسمي" نطبق أقصى درجات ضبط النفس بقواعد الاشتباك مع حق الرد المشروع لحالات الدفاع عن النفس بالجبهات". بعد ان أعلن تحالف دعم الشرعية عن خروقات ميليشيا الحوثي، يطل علينا بطل الهدنة الفاشلة، ويقول مقولته الشهيرة "أنا أعرب عن قلقي من خروقات ميليشيا الحوثي، ونحنوا نعلم أن قلق السيد مارتن غريفيث وحذاء عبدالملك واحد، عندما يقوم الحوثين بإختراق الهدنة، تتلخص وظيفة مارتن غريفيث في الاعراب عن قلقه! ولو كان الاختراق من قِبل الجيش الوطني او التحالف يتدخل مجلس الامن في الدفاع عن حقوق الإنسان. وأنا أعرب عن قلقي منك أيها المبعوث الاممي، بأن خلف كل هدنة تعقدها بين الطرفين، لها أهداف خفية، ولكن من سيخبر التحالف والجيش الوطني أن الحب من طرف واحد لن يتم، كذلك تمسك طرف بالسلام وتمرد الطرف الآخر لن يحل السلام، لكن سيحل السلام إذا قسمت الكيكة إلى نصفين.

صحيفة عدن الحدث

الاعداد السابقة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر