الموت بالْكَوْرَجَةَ

الثلاثاء 12 مايو 2020 9:10

المباراة العالمية الأخيرة بين الكورونا وبين البشر ستكون في اليمن ! سيُهزم فيها الكورونا بصعوبة ولكن بعد أن يقضي على الملايين من الناس . سيكون الوباء اشد فتكاً بسكان عدن إن لم يتم تدارك الامر من الان ، تسليم الحجر الصحي لمنظمات دولية لا يكفي .. فرض حظر التجوال الجزئي ايضأ لا يكفي ! فرض حظر التجوال الكامل لمدة أسبوعين معناه : موت الناس من الجوع والعطش والأمراض الأخرى في ظل شحه المياه والكهرباء والتطبيب والعوز الجماعي .. الوضع الصحي في عدن كارثي بكل المقاييس ! ليس من اليوم ولكن منذ عدة سنوات تفاقم جداً في الخمس السنوات الاخيرة بسبب المناكفات السياسية واعمال البلطجة والفساد والسرقة والنهب ، والشعب المُسْتَهْتِر الذي يستخف بكل شيء ، يتأرجَح حلمهُ بين تحقيق جمهورية افلاطون وبين العيش في مدينة الفارابي الفاضلة التي لن تتحقق بهذا الشكل . كل ما يجري الان في عدن من اعمال رش وحظر تجوال وغيرها هي اعمال فاشلة لأنها تنفذ فقط من اجل صرف الملايين ليس إلا ، ولم تنفذ وفق خطة علمية مدروسة مُحكمة الجوانب تشرف عليها جهة واحدة .. للأسف الحكومة غائبة والمجلس الانتقالي يخبط من هنا وهناك و السلطة المحلية تتخبط مش عرافة كيف تعمل مادام الدنيا عادها بخير . لكن عندما تستفحل الكارثة ويقع الفأس في الرأس سيهرب المعرقلون وما ملكت أيمانهم والفاسدون وقادة الغفلة والبلاطجة ، سيهربون الى قراهم في اعالي الجبال والبعض الاخر الى برالصومال وجيبوتي حاملين معهم ما خفّ وزنه وغلا ثمنه من قوت الشعب . طيب ما هو الحل ؟ اولاً يجب ان نعترف ونقتنع اننا امام جائحة مميته ووباء قاتل ، سمه ما شئت .. كورونا ،طاعون رئوي ، مكرفس (شيكونجونيا Chikungunya) ، ملاريا ، حمى الضنك ، حمى افريقية .. المهم نقتنع باننا هدف سهل لوباء قاتل لا يفرق بين غني وفقير ولا يعرف ان هذا شيخ وهذا من منطقة كذا او قائد كذا وهذا اكاديمي وهذا خبّاز وهذا مهندس وهذا جنوبي وذاك شمالي ، فيروس يصل عن الجهاز التنفسي ليدمره ويعاود الانتشار . ثانياً لابد من تعليق كل الانشطة والمشاريع السياسية وشغل الضَرَائر والالتفات الى المصلحة العامة والتراجع عن اي تصريحات او قرارات سابقة .. حياة المواطن هي الاهم ، الوباء لن ينتظر لما تنتهي الحرب وتقام الدولة الاتحادية او لما تستعاد دولة الجنوب ، او ينتظر لما تقام دولة الخلافة الاسلامية من السند الى الاندلس .. سيفتك بالجميع اليوم او غداً . ثالثاً تشكيل حكومة مصغرة ذات كفاءة عالية والسماح لها بممارسة مهامها من عدن بكل سهولة ويسر للإشراف على اجراءات مكافحة الوباء والتخاطب مع منظمة الصحة العالمية والمنظمات الاخرى ونشر الوعي المجتمعي وتوفير الخدمات اللازمة وخلق وضع بيئي مناسب يحد من انتشار الأوبئة ، كما ان على تلك الحكومة دفع رواتب المدنيين والعسكريين بانتظام وتوفير المواد الغذائية للناس ومراقبة الاسعار في كل المحافظات المحررة . هنا فقط الناس ستتجاوب بشكل ايجابي كبيرة غير مسبوق مع كل الاجراءات المتخذة للحد من انتشار الوباء والسيطرة عليه وهذا التجاوب هو مقياس النجاح الحقيقي لكل عمل منظم وصادق ، لنأخذ العبرة من الشعب الصيني الذي تجاوب سريعا مع الاجراءات الحكومية وطبقها بحذافيرها خاصة في مدينة ووهان مصدر فيروس كورونا المستجد والتي طبق عليها الحظر الكامل طيلة اربعة اشهر، وهناك بلدان عربية مثل الاردن ومصر والسعودية قامت بتطبيق اجراءات صارمة للحد من انتشار الوباء . ربما يكون مقالي هذا هو الاخير الذي اكتبه لكم في ظل الظروف الخطيرة التي نمر بها في مدينة عدن المنكوبة ، فانا حالي كحال اي مواطن بسيط يعيش في وضع عام قابل لانتشار اي وباء .. صبرنا وصمدنا امام كل شيء - الحرب ، انقطاع الكهرباء ، انعدام المياه ، انقطاع الرواتب ، ارتفاع الاسعار ، الفساد والبلطجة والنهب والسلب ، انعدام الاخلاق والقيمة الحميدة – لكن يبدو ان معظمنا لن يصمد امام هذا الوباء ان لم تكن هناك صحوة مجتمعية جبارة لمواجهته .. انا اشك ان يتم ذلك ! ــــــــــــــــ * الْكَوْرَجَةَ : كمية يزيد عددها عن عشرين ، وكانت هذه الكلمة تستخدم في اسواق عدن زمان لبيع قطع القماش المتنوعة بالجُمْلَة .

صحيفة عدن الحدث

الاعداد السابقة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر