أجساد وموسيقى

الجمعـة 11 ديسمبر 2020 2:38
أجساد وموسيقى
عدن الحدث.. خاص

كنت طفلة صغيرة أتابع بشغف حلبة الرقص في "المخادر" في حوافي عدن العتيقة، كنت أذهب فقط لأرقص أو لأشاهد الرقص، لم يغريني شيء في مراسم الأعراس التي تضج بها اليمن إلا الموسيقى..وتلك الأجساد التي تتذوقها بفن. ولأشي يغضبني إلا الأجساد النية التي لاتطهوها الموسيقى، الأجساد التي لاتعرف طريقها الصحيح في الرتم الموسيقي، الأجساد التي لاتفهم لغة "الدان"..لغة "الشرح"...لغة التمايل على الهواء بفتنه الرقص المصري أو ببهجة الايقاعات الخليجية. الرقص ..كائن سحري، لا أذكر نفسي سعيدة إلا وأنا ارقص، أتذكر جيدا انبهاري بشيريهان، تلك الممثلة الرائعة والراقصة الباهره –التي لم أجد من يرقص افضل منها إلا فيما نذر- ذلك التكنيك، المراوغة، اغواء الموسيقى في لفتات الجسد المتحفز لرد الهجوم بهجوم أقوى وأكثر سحرا ...كنت طفلة في السابعة من العمر لايبهجني شيء إلا الرقص. كبرت وكلما كبرت زاد شغفي بالرقص، كنت اشاهد حلبات الرقص فقط لأتعرّف من التي ترقص بحرفية و فن؟، من التي "تسلطن" وهي تتمايل؟، ومن التي تدخل في حالة زار اذا زاد الهاجس ودخلت ملكوت اخر ابعد كثيرا من الفن اقرب إلى التصوف أو ربما أكثر اقتراب للعالم السفلي للجن. الرقص حياة الشعوب وذاكرتهم

. بقلم /لارا الظراسي

صحيفة عدن الحدث

الاعداد السابقة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر