شبوة والأكسجين.. وشهداء الواجب

الأربعاء 14 أبريل 2021 1:46
شبوة والأكسجين.. وشهداء الواجب

محمد عبدالعليم

يتصور البعض أن  انفجار  محطة الأكسجين التي أدى لوفاة اثنين من شهداء الواجب سائق الاسعاف ومسئول محطة الأكسجين بأنه مجرد  حدث عادي مجرد  يواصل المدح والثناء لمن يتسحق ومن لايستحق  .

جريمة حينما..تصنع  البراميل الفارغة ضجيج لكن دون فائدة للسكان   ياسادة ياكرام ان ماحدث  جلل والله قرب منتصف الليل انفجار عنيف بمحطة الأكسجين بعتق وتحول الي رماد  توفي شهيدان  للواجب فدعق والبابكري. الجميع شاهد نعي وهناك من رسم بطولة هنا وهناك. ان الحدث جلل يجب ان يتم تكريم الشهيدين واسرهم ومساعديهم. وحدة صناعة الأكسجين  الصغيرة تنتج 50 اسطوانة بمشفي عتق  فعلى لجنة الطوارئ سرعة اعادة صيانتها ونقلها إلى المستشفى الجديد.. شبوة..

. تعانق مارب سمعنا بذلك  كثيراً فأمس قطاع قبلي في مأرب يحتجزون دينتين غاز أكسجين  عدد 2محملة 400حبة اكسجين يخص شبوة . ياسادة ياكرام.. ان الشرح والطبل لا يبني دول وان تبنى الشعوب بالمتعلمين والمختصين. يكذبون ثم يكذبون حتي يصدقهم عامة الشعب مقولة سمعناها كثير. يرحل الظلم ويرفع المتسولون من الجولات.

..كذالك سمعناها كثيرا البعض من اصحاب القرار والري بدل من يشخص المشكلة وحلة يعمل له بطولات. الواجب على الجميع من مكتب صحة ومستشفى والسلطة أن تقوم بالواجب تجاه ماحصل فهذا واجبهم وعملهم ياسادة ياكرام هل سوف نشاهد. شخص يتعالج في مطعم اوبوفية  يجب علينا اعطاء الخبز في شبوة يجب علينا تغيير نظرة  اللون الواحد. الشمس والقمر لنا في العلاج الحميات باشجرة القمر حكمة وصدق المثل شاب قال لحكيم اذا نظرت الى القمر رأيته قمر واذا نظرت إلى أمي رأيتها قمر.

صحيفة عدن الحدث

الاعداد السابقة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر