للإنفتاح والتقارب الجنوبي أصول وثوابت

الخميس 06 مايو 2021 11:32

▪︎حال تواجدي في مصر من حضور الامسية التي نظمها المجلس الانتقالي الجنوبي الخميس ودعا اليها الصحفيين والعاملين في وسائل الاعلام والصحافة بمختلف إنتماءاتهم وتوجهاتهم والمناهضين لسياسة المجلس ومناصبته العداء منذ إعلان وإشهار قيامه في 4 مايو 2017م. ▪︎وتابعت وقائع الفعالية التي تلقيت دعوة لحضورها وللسبب أعلاه إعتذرت وطالعت الخبر الرسمي الذي بثه موقع المجلس وصور المشاركين وكل ما دار داخل القاعة من مداخلات قدمها أصحابها بأريحية وشفافية مطلقة وجميل وصحي ان يفتح المجلس ذراعيه لكل الاعلاميين ويستمع منهم بعض النظر عن مواقفهم "العدائية" جهارا نهارا وعلى مدى السنوات الماضية وذاكرتنا ليست "مخرومة". ▪︎لكن ما أثار دهشتي ان القاعة غاب عنها رموز الاعلام الجنوبي ورؤساء تحرير صحف ومواقع جنوبية المحسوبة على الإنتقالي وحتى التي ليست في نطاقه ولكنها مع قضية شعب الجنوب في إستعادة دولته ، سألت شخصيا أحد المقاطعين وموقع مرموق في المجلس كان جوابه " أنا لا أجلس في قاعة او طاولة لا يحترم حضورها قضية شعب الجنوب وتضحيات شهداءه وجرحاه" وآخر " يحز في نفسي عدم المشاركة في الفعالية لكن من يطلق على المجلس بنعوت مكون عصابي يضم اللصوص وقواته الباسلة بالمليشيات فالمقاطعة أشرف". ▪︎لذا ليس من حق أحد ان يكمم أفواه المقاطعين للفعالية كما انه من حق الآخيرين الإعتراض على سياسة المجلس في الإنفتاح ولملمة شتات الإعلام لأن في تقديري للإنفتاح على الآخر أصول وثوابت وأخلاق كما أن الآخر ليس ملزما بتأييد سياسة وتوجهات المجلس وبالمقابل ان يكف ويضع حد لعداءه وإشعال الحرائق داخل الوطن . ▪︎ولعل الحفاوة التي حظي بها ولدنا فتحي بن لزرق داخل القاعة دلالة على نقاوة قلوب الانتقاليين فيما وصفه الطرف المناوئ بالفاتح في أمسية الانتقالي وهذا ما لم يعره ولدنا ياسر الاعسم واستمر في جلد المقاطعين أما بن لزرق فقد جدد ثبات موقفه من الانتقالي وقضية شعب الجنوب بعد ساعة من انتهاء مشاركته في الفعالية. #التقارب_الى_باب_اليمن_مرفوض

صحيفة عدن الحدث

الاعداد السابقة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر