العميد علي السعدي.. ويستمر النزيف

الجمعـة 14 مايو 2021 8:51

ما يزال النزيف البشري ببعديه الإنساني والوطني يتواصل ليختطف منا يوما عن يوم أغلى وأهم ثروة يمتلكها المجتمع (أعني هنا الكادر البشري)، في زمن ألأوبئة وانهيار مقومات الحياة، واضمحلال الدولة باعتبارها المؤسسة المفترض أنها قائمة على شؤون الناس وحماية أرواحهم ومصالحهم، أفراداً وجماعاتٍ ومجتمعاً من الصعب إحصاء الخسائر التي تحلق بمجتمعنا من بين خيار أبناء الوطن، قادةً ومواطنين عاديين، رجالا ونساءً، في ظل تظافر الجائحة وسياسات الإفقار وحرب الخدمات، . . . وكل وفاة مهما كانت ضحيتها تمثل خسارة للمجتمع ولأهالي المتوفين وذويهم. فجأة يغيب عنا واحد من الهامات الوطنية، في الجيش الوطني الجنوبي طوال عقدي السبعينات والثمانينات، وواحد من أبرز قادة الثورة الجنوبية السلمية في مراحلها المبكرة. إنه العميد المناضل علي محمد السعدي نائب رئيس جمعيات المتقاعدين العسكريين الجنوبيين، حينما برزت الجمعيات لتتصدر المشهد الجنوبي في بدايات ثورة الحراك السلمي الجنوبي. تميز الفقيد السعدي برجاحة العقل وتواضع السلوك والزهد في اللهث وراء الألقاب والمناصب، والابتعاد عن المطامع أو المصالح الشخصية أو الجهوية، وثابر على التمسك بالقضية الجنوبية منذ بداياتها حتى يوم وفاته كقضية تعني الجنوبيين كل الجنوبيين. الفقيد ممن تميز بالتمسك برأيه وعدم التراجع أوالتخلي عن مبادئه التي آمن بها، وعندما تختلف معه يحترم الاختلاف ولا يلجأ إلى التشهير أو ثقافة التهجم والشتم والتجريح. جمعتني بالفقيد عدة لقاءات ارتبطت بفعاليات الثورة الجنوبية السلمية، وما زلت أتذكر تلك الليلة الرمضانية من عام 2008م، التي جمعتنا فيها أحدى الفعاليات الاحتجاجية، في ساحة العروض بخور مكسر، حينما تواعدت وإياه على اللقاء في ساحة الاعتصام وكنت قادما من أبين، حينها داهمتنا قوات الأمن المركزي بغرض منع الاعتصام، وقامت باعتقال بعض الشباب، وكنت أحد المرشحين للاعتقال، لكن الفقيد قام بالتعريف بي، مقدما إياي كعضو مجلس النواب، وفي الحقيقة لم أكن أتمنى أن يفعل ذلك، فليس عضو مجلس النواب بأفضل من الشباب الذين تعرضوا للاحتجاز يومها وقبلها وبعدها، ناهيك عن الشهداء والجرحى الذين استرخصوا أرواحهم ودماءهم في سبيل نصرة الحق الجنوبي، وبالطبع جرى فض الاعتصام، دون أن يستمكل البرنامج ولكن دون حدوث مواجهات مباشرة تتسبب في أية أضرار جسدية أو مادية، فقد وجه الفقيد بإنها الاعتصام باعتباره أحد القادة الداعين لها، وانصرف أفراد الأمن الذين كان عددهم أكبر من عدد المعتصمين، لكن الاعتصام كان قد أوصل رسالته لمن يعنيهم الأمر. ولم تتوقف لقاءاتنا من خلال فعاليات الثورة الجنوبية السلمية في كل من عدن ولحج وردفان وأبين والضالع ويافع، مع إنني كنت أقل حضورا منه ومن بقية الزملاء الذين ساعدهم استقرارهم في عدن وبقية محافظات الجنوب على المشاركة في جميع الفعاليات. في العاصمة المصرية القاهرة التقينا مرتين، الأولى على هامش التحضير لمؤتمر القاهرة الأول، والثانية أثناء انعقاد المؤتمر، وكان الفقيد من الفاعلين في الإعداد والتحضير للمؤتمر الذي مثل لحظة مهمة في تنامي العامل الذاتي للثورة الجنوبية السلمية. واصل الفقيد السعدي دوره الريادي في فعاليات الثورة الجنوبية السلمية وكان على الدوام أحد المساهمين في المساعي الرامية إلى لم الصف الجنوبي من خلال محاولة التوصل إلى ما اتفق على تسميته بـ"المؤتمر الجنوبي الجامع" والتي تواصلت حتى اندلاع المواجهة العسكرية مع الغزو الثاني في العام 2015م وما ترتب على ذلك من متغيرات عاصفة في طبيعة البنية السياسية الجنوبية وتنامي أعداد الفواعل السياسية في صيرورة الثورة وتغير مواقع عناصر المعادلة السياسية ودخول عوامل جديدة فيها، ولم يغب الفقيد عن المشهد حتى الأيام الأخيرة من حياته. غياب الفقيد السعدي خسارة كبيرة على الوسط السياسي الجنوبي، فمهما كانت التباينات بينه وبين من يعرفه يظل للرجل وزنه ومكانته ورؤيته ومواقفه التي تظل محل احترام وتقدير كل من عايشه وتعرف عليه عن كثب. الرحمة والمغفرة لروح الفقيد علي محمد السعدي وله الخلود في جنات النعيم. وصادق العزاء والمواساة لأسرته وأبنائه وأهله وذويه وأخص هنا الزميل العميد الركن طيار ناصر السعدي عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي وجميع أصدقاء ورفاق الفقيد ومحبيه، والعزاء موصول لكل الطيف السياسي الجنوبي الذي شكل الفقيد أحد الفاعلين في مكوناته الأساسية. وإنا لله وإنا إليه راجعون.

صحيفة عدن الحدث

الاعداد السابقة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر