الكشف عن مصير القوات العسكرية والانفلات الأمني بوادي حضرموت الثلاثاء,

الثلاثاء 03 ديسمبر 2019 6:39 ص
الكشف عن مصير القوات العسكرية والانفلات الأمني بوادي حضرموت  الثلاثاء,
المكلا..عماد الديني ..

أكد محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية، اللواء الركن فرج سالمين البحسني، أن الآلية التنفيذية لاتفاق الرياض التاريخي بين المجلس الانتقالي الجنوبي والحكومة الشرعية، تطرقت إلى ضرورة إنهاء الانفلات الأمني بوادي حضرموت. وتوقع البحسني تدخل التحالف العربي لإعادة ترتيب أوضاع القوات العسكرية المرابطة بمناطق وادي وصحراء حضرموت والتدخل لضبط الأوضاع الأمنية هناك. وتعهد البحسني بإعادة مراجعة كل المخصصات المالية التي صرفت لمشاريع التنمية والخدمات المختلفة الموزعة بالتساوي بين الساحل ووادي حضرموت وتلافي أي اختلالات نسبية قد تكون حدثت، رغم أن أكثر من نسبة مخصص حضرموت من عوائد النفط تذهب لشراء محروقات الكهرباء والطاقة المشتراة بالوادي والساحل. وقال البحسني، في لقاء تلفزيوني خاص أمس الأول مع قناة الغد المشرق، إنه سبق وأن زار مناطق وادي حضرموت قبل عام وتعهد بمنحها كل ما تستحقه من مشاريع وفق الأولويات الأهم المرفوعة إليه رغم أن الوادي ليس محافظة مستقلة حتى يكون ملزماً بمقاسمتها النصف في كل المشاريع والموازنات المالية المعتمدة لحضرموت كمحافظة واحدة ترفع إليه احتياجاتها من المشاريع التنموية والخدمية من المكاتب التنفيذية المختصة وتقر للاعتماد ومن ثم ترفع إليه ليتولى المصادقة النهائية عليها. وجدد القائد البحسني تأكيده أن الكهرباء ومتطلباتها تشكل الهم الاستنزافي الأكبر لإدارته لحضرموت نتيجة تكبدها شهريا 14 مليون دولار شهريا كوقود وقيمة طاقة مشتراة وقطع غيار وغيرها. ورصد محرر مراقبون برس تأكيد البحسني في اللقاء التلفزيوني الذي أجراه معه الزميل عيدروس الخليفي بالمكلا، أن الحكومة ملتزمة بدفع كل مستحقات حضرموت وبمواعيدها ومنها قيمة وقود ومحطات الطاقة المشتراة، التي أكد أنها تحتاج إلى عناية حكومية خاصة نظراً لأهميتها وما تمتاز به من تجربة أمنية رائعة ونجاحات أمنية في مكافحة الإرهاب، قال إنها دفعت السفير الأمريكي إلى تكرار زيارته لحضرموت أكثر من ثلاث مرات مؤخراً. وعبّر القائد البحسني عن أسفه لعدم البدء بأي تحركات حكومية، ومن قبل شركة بترومسيلة؛ لتنفيذ توجيهات فخامة الرئيس بإنشاء محطة كهرباء غازية لساحل حضرموت خلافاً لاستكمال محطة كهرباء عدن التي بارك لها ذلك، وقال إنها تستحق بعد أن سأل بالرياض عن مصير محطتها الكهربائية الحكومية التي وجه الرئيس بإنشائها مع محطة أخرى بحضرموت، مبيناً أنه سأل عنها وتأكد أنها أصبحت جاهزة، ولم يعد لها إلا الشبكة، في حين أكد أن الأمر بحضرموت اقتصر على نزول فريق ميداني لتفقد موقع إنشاء المحطة وغادر دون القيام بأي إجراء آخر إلى اليوم.

صحيفة عدن الحدث

الاعداد السابقة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر