بريطانيا:الوضع تغير في اليمن ونحتاج لاتفاق سياسي شامل لانهاء الحرب في جميع الجبهات

الاثنين 27 يناير 2020 2:49 م
بريطانيا:الوضع تغير في اليمن ونحتاج لاتفاق سياسي شامل لانهاء الحرب في جميع الجبهات
الشرق الأوسط

أكدت بريطانيا أن اتفاق استوكهولم الذي توصلت إليه الحكومة الشرعية والحوثيين كان مهماً، وأدى إلى نتائج جيدة خلال الفترة الماضية، إلا أنها أشارت إلى أن الوضع تغير الآن، وهنالك حاجة إلى اتفاق سياسي شامل ليس محدداً بمنطقة أو محافظة وحدها، وإنما اتفاق لوقف الحرب تماماً في كل الجبهات. وقال مايكل آرون، السفير البريطاني لدى اليمن، في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»، إنه يتفهم موقف الحكومة الشرعية الأخيرة تجاه اتفاق استوكهولم، الذي يطالب بتحقيق تقدم أكبر في تطبيق الاتفاق، إلا أن الموقف تغير اليوم؛ حيث تحتاج الأطراف جدية في الوصول إلى اتفاق سياسي شامل ينهي الحرب في جميع الجبهات. وعلق على تصريح الحكومة الشرعية بشأن اتفاق استوكهولم، وأنه أصبح مشكلة وليس حلاً، بقوله: «أنا أفهم موقفهم. هم يقصدون: نريد تقدماً أكثر في هذا المجال؛ لكن كثيراً من الأمور تغيرت منذ اتفاق استوكهولم. فقبل سنة كان الإماراتيون موجودين على الأرض، وقد انسحبوا الآن وليسوا في الميدان. كذلك كان هناك تغير مهم في الموقف السعودي فيما يخص وقف الحرب، إلى جانب القتال الذي حصل في الجنوب، وبعده اتفاق الرياض». وتابع: «لذلك اتفاق استوكهولم كان مهماً قبل سنة، ورأينا تقدماً نسبياً لوقف إطلاق النار في الحديدة؛ لكن الآن تغير الموقف. نحتاج جهوداً من كل الأطراف للوصول إلى اتفاق سياسي شامل، وليس محدداً بالحديدة أو تعز فقط. نحتاج وقف الحرب تماماً في كل الجبهات، وهذا يحتاج مفاوضات جدية بين الأطراف». وكان سفراء كل من فرنسا وروسيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأميركية لدى اليمن، عبروا عن قلق بالغ إزاء التصعيد الأخير للصراع في اليمن، والذي تسبب في مقتل مدنيين وتشريد عائلات، والذي يهدد بتراجع التقدم المحرز في وقف التصعيد، حاثين القادة من جميع الأطراف على وقف القتال على الفور. وقال السفراء في بيان لهم أمس: «إننا نؤيد تأييداً تاماً جهود مبعوث الأمم المتحدة الخاص، ودعوته الأطراف إلى الالتزام بمبادرات وقف التصعيد، ومواصلة تعزيز تلك المبادرات، بعد خمس سنوات من الحرب، نال الشعب اليمني ما يكفي منها، ولن يسامح في أي نكسة جديدة لعملية السلام. هناك حاجة إلى القيادة وضبط النفس المستمر قبل فوات الأوان». ووفقاً للسفير البريطاني، فإن الحاجة ملحة للعودة لفترة التهدئة التي وصفها بـ«الناجحة» التي شهدتها الجبهات خلال الفترة الماضية، وقال: «كانت هناك فترة من الهدوء وإن كانت قليلة ولكنها مهمة، لم تشهد صواريخ أو طائرات من دون طيار أو قصفاً جوياً. كانت تهدئة ناجحة، ولكن رأينا في نهم هجوماً، وإطلاق صاروخ في مأرب، والقتال الذي تلا ذلك، وهذا يعني أننا لسنا في نهاية الحرب. نحتاج إلى جهود أكثر من كل الأطراف في هذا الصدد». وتابع: «من الواضح أن الشعب اليمني يريد السلام، والمجتمع الدولي يريد السلام، ونعلم أن السعودية ودول التحالف كذلك، لذلك كل الأطراف يريدون تحقيقه، حتى الحكومة الشرعية، لذلك أعتقد أن المهم الآن هو ضبط النفس، والقيادة من كل الأطراف مهمة جداً». ويرى مايكل آرون أن تبادل الاتهامات بين الأطراف حول من بدأ العنف، لن يؤدي إلى حل المشكلة، ولذلك الحاجة ماسة للقيادة من كل الأطراف على حد تعبيره. وأضاف: «رأينا خلال هذه الفترة البعض يقول: الطرف الآخر قام بكذا وكذا، وعلينا رد فعل، والطرف الآخر يقول إن الطرف الأول بدأ القتال وعلينا الرد، وبهذه الفكرة لا نهاية للحرب. إذا تبادل الأطراف الاتهامات حول بداية العنف فلا يوجد حل، لذلك نحتاج قيادة من كل الأطراف». وتطلع السفير البريطاني لدى اليمن إلى دور الأمير خالد بن سلمان، نائب وزير الدفاع السعودي في هذا الشأن، وقال: «نعتقد أن جهود الأمير خالد بن سلمان ستكون مفيدة، وكذلك سمعنا من الطرف الآخر، من عبد الملك الحوثي وآخرين، أنهم يريدون السلام، ولكن لا يوجد حل عسكري لهذه المشكلة، وعليه فنحن نؤيد جهود المبعوث الأممي مارتن غريفيث، وهي تجميد القتال والعودة إلى التهدئة».

صحيفة عدن الحدث

الاعداد السابقة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر