الخارجية السويد تؤكد دعمها لدعوة السعودية للحوار لاحتواء الازمة في عدن

الأحد 01 سبتمبر 2019 9:37 م
الخارجية السويد تؤكد دعمها لدعوة السعودية للحوار لاحتواء الازمة في عدن
عدن الحدث

كدت وزيرة الخارجية السويدية مارجريت وولستروم،أن المجتمع الدولي يراقب تطورات الأوضاع في اليمن عن قرب ومعني بتحقيق السلام والاستقرار وانهاء الازمة الإنسانية. وعبرت وزيرة الخارجية السويدية خلال استقبال رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك لها عن تعازيها للحكومة والشعب اليمني في الضحايا الذين سقطوا مؤخرا في عدن، مؤكدة دعم السويد لدعوة المملكة العربية السعودية للحوار لاحتواء الازمة في عدن. وشددت وزيرة الخارجية السويدية، على أن بلادها وانطلاقا من رعايتها لاتفاق استوكهولم حريصة على نجاح الاتفاق والتمهيد لاتفاق سياسي شامل. واستعراض الجانبان العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين، وتطورات الاوضاع على الساحة الوطنية، وفي مقدمتها التمرد المسلح الذي قامت به مليشيا ما يسمى بالمجلس الانتقالي المدعومة من الإمارات، واستمرار مليشيات الحوثي الانقلابية في عرقلة تنفيذ اتفاق استوكهولم بشأن الحديدة. وجدد رئيس الوزراء، التأكيد على ان الدولة والحكومة الشرعية ستواجه التمرد المسلح الذي قامت به مليشيات المجلس الانتقالي بدعم اماراتي، وان استمرار هذا التمرد سيكون له تبعات اقتصادية وإنسانية سيئة ستضاعف من حدة الازمة الكارثية القائمة.. لافتا إلى ان ما تعرض له الجيش الوطني من قصف بالطيران الحربي الإماراتي بينما كان يقوم بواجبه لتطبيع الأوضاع واحتواء التمرد المسلح أمر مرفوض ويمثل خرقا للقانون الدولي وللقرارات الدولية واهداف تحالف دعم الشرعية.. مشيرا إلى ان الحكومة رحبت بدعوة الحوار التي دعت اليها المملكة العربية السعودية الشقيقة في جدة، لاحتواء احداث التمرد الاخيرة في عدن. وتطرق الدكتور معين عبدالملك، إلى التزام الحكومة بمسار السلام والعمل مع المبعوث الدولي لتحقيق تقدم في تنفيذ ما تم الاتفاق عليه في استوكهولم والذي تستمر مليشيا الحوثي الانقلابية في عرقلة تنفيذه.. وقال " على المجتمع الدولي ان يدرك بأن الغاية من اتفاق استوكهولم كان بناء الثقة وإنجاز نموذج لتنفيذ القرارات الدولية وانهاء الانقلاب، ووقف اطلاق النار مجرد تمهيد لهذا الأمر، لكن للاسف فان الانتهاكات وزراعة الألغام والاعتداء على المدنيين التي تمارسها مليشيا الحوثي الانقلابية تضاعفت منذ توقيع الاتفاق". وأشار إلى استمرار مليشيا الحوثي المدعومة من ايران في نهب المساعدات الإنسانية من افواه المحتاجين وصرفها لتمويل حربها على الشعب اليمني، والدور المعول على المجتمع الدولي لتشديد الرقابة والتأكد من وصول هذه المساعدات الإنسانية الى مستحقيها. وأشاد رئيس الوزراء بدعم مملكة السويد لعملية السلام في اليمن، واستضافتها للمشاورات التي رعتها الأمم المتحدة ونتج عنها توقيع اتفاق ستوكهولم.. مؤكدا ان تنفيذ الاتفاق والتزام مليشيا الحوثي بالانسحاب من مدينة وموانئ الحديدة هو المدخل الرئيسي للانتقال لأي مشاورات مستقبلية. حضر اللقاء مدير مكتب رئيس الوزراء، أنيس باحارثة، ونائب وزير الخارجية محمد الحضرمي ومستشار رئيس الوزراء مطيع دماج.

صحيفة عدن الحدث

الاعداد السابقة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر