الكشف عن أول سر سياسي من أسرار كواليس عرقلة حوار جدة وتدويل الأزمة

الأحد 20 أكتوبر 2019 6:02 ص
الكشف عن أول سر سياسي من أسرار كواليس عرقلة حوار جدة وتدويل الأزمة
جدة / خاص

  كشف سياسي ودبلوماسي يمني سابق عن واحد من ابرز اسرار عرقلة حوار جدة . وفي مقال مقتضب له يقول العميد الركن محمد صالح السفير اليمني السابق في الاتحاد الاوروبي الاتي: برز بوضوح خلال فترة حوار جدة ان هناك اسباب حلف الكواليس تقف حائلاً أمام عدم نجاح السعودية في حل ازمة الجنوب بين المجلس الانتقالي الجنوبي والحكومة اليمنية . وهذا ما يضع التحالف العربي وخاصة السعودية أمام خطر حقيقي يتمثل في تدويل الأزمة وجعل البيئة مفتوحة لتدخلات دولية وافشال التحالف واعاقة المعركة ضد مليشيا الحوثي. يقف المبعوث الاممي منتظراً فشل حوار جدة الذي تعمل الشرعية على افشاله لاسقاط رهان السعودية على النجاح وعلى نجاح سياساتها بل سياسات التحالف العربي الذي تمكنت خلاله السعودية من التصدي لإيران ومنعها من السيطرة على السواحل بجنوب اليمن وباب المندب. إن أول سر من اسرار كواليس عرقلة حوار جدة الذي دعت له المملكة العربية السعودية هو افشال السعودية وتدويل الازمة بالاضافة الى ان المبعوث لا يريد انجاح حوار جدة لأنه لم يأتي عبره . ولهذا برز دور السفير السعودي لدى اليمن كدور فاعل يعمل على تحقيق رغبة المبعوث الدولي في افشال حوار جدة وفتح الباب امام تدويل الازمة وافشال حوار جدة . وتدويل الازمة يعني تدخل اطراف دولية في المحافظات المحررة لتحويلها الى ساحة صراع عسكري ايضاً وليس استخباراتي وسياسي فقط. وهذا يعني افشال السعودية في استمرار معركتها ضد الحوثي في شمال اليمني وتحويل محافظات جنوب اليمن الى فوضى عارمة تكون السعودية هي السبب فيها والمسؤولة عن ذهاب الاوضاع الى هذا الامر. ان نجاح السعودية من عدمه يعتمد على انجاح حوار جدة والخروج بتوافق بين طرفي المجلس الانتقالي والحكومة اليمنية لتهدئة الاوضاع في جنوب اليمن واعادة ترتيب الصفوف وتماسك جبهة التحالف العربي الداخلية لمواجهة ليس مليشيا الحوثي فقط. بل ايضا لمواجهة التحديات التي تقف خلفها ايادي كبيرة لافشال التحالف وانهاءه بالكامل. يضع هذا الامر السعودية امام مسؤولية حقيقية . بين ان تثبت قدرتها على انجاح الحوار في جدة وحماية المحافظات المحررة من تدويل الازمة وبين فشلها وسقوط التحالف العربي في براثن انتكاسة تأريخية. العميد الركن خالد محمود

صحيفة عدن الحدث

الاعداد السابقة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر