«الرباعية» تدرس دعم العملة اليمنية

الجمعـة 17 ديسمبر 2021 8:22
«الرباعية» تدرس دعم العملة اليمنية
عدن الحدث..
 
أكد سفراء المجموعة الرباعية لدى اليمن، دراسة خيارات لدعم العملة اليمنية وتسهيل التجارة، ودعوا الحكومة اليمنية إلى استمرار عملية الإصلاحات في استخدام العائدات المحلية وإدارة التمويل الخارجي.
وحذر سفراء الدول الرباعية (السعودية، الإمارات، الولايات المتحدة، المملكة المتحدة) في بيان صدر يوم أمس (الخميس)، عقب اجتماعهم في الرياض (يوم الأربعاء)، من الوضع الإنساني الخطير الذي يواجه الشعب اليمني، بسبب التصعيد الحوثي ورفض وقف إطلاق النار.
وشدد السفراء بحسب البيان الذي نشرته وكالة الأنباء السعودية (واس) على العلاقة الوطيدة لهذا الوضع بالتصعيد العسكري المستمر، ورفض الحوثيين لوقف إطلاق النار وبالوضع الاقتصادي للبلاد، كما أكدوا أن الجهود المبذولة لتحقيق الاستقرار الاقتصادي تعد أساسية في تقليص الاحتياجات الإنسانية.
ورحب السفراء بتعيين محافظ للبنك المركزي اليمني، ونائب للمحافظ، وأعضاء إضافيين لمجلس الإدارة، وتكليف جهاز الرقابة والمحاسبة لمراجعة وتقييم أعمال البنك المركزي منذ بدء عمله في العاصة المؤقتة عدن.
وأشادت «الرباعية» بنجاح تعريف العملية الجديدة لمزاد بيع العملة الأجنبية، مؤكدين استعدادهم لمواصلة العمل عن كثب مع رئيس الوزراء اليمني وحكومته، والمحافظ الجديد للبنك المركزي وفريقه، دعماً للإجراءات الخاصة بتحقيق المزيد من الاستقرار للاقتصاد اليمني، بما في ذلك الالتزام بمواصلة تقديم الدعم الفني، وتدارس الخيارات المتاحة لزيادة فرص اليمن في الحصول على العملات الصعبة وتسهيل التجارة.
ووفقاً للبيان، دعا السفراء الحكومة إلى استمرار عملية الإصلاحات مؤكدين أهمية الشفافية والمسؤولية في استخدام العائدات المحلية وإدارة التمويل الخارجي، كما رحب سفراء الرباعية بالمساهمات الكبرى التي قدمتها السعودية لدعم الاقتصاد اليمني، وخاصةً منحة الوقود. كما رحبوا بالجهود التي بذلت مؤخراً لإعادة إحياء تنفيذ اتفاقية الرياض، كما رحبوا بإسهام السعودية والإمارات في هذا المجال، وأكدوا حاجة كافة الأطراف السياسية إلى العمل معاً لدعم الحكومة اليمنية الشرعية، وخطة رئيس الوزراء للتعافي والإصلاح.
وعبرت «الرباعية» عن قلق عميق بشأن الهجوم الحوثي المستمر على مأرب، مؤكدة الحاجة إلى وقف فوري لإطلاق النار، خاصةً في ضوء الأعداد الهائلة من اليمنيين النازحين نتيجة للاقتتال، كما أدان السفراء الهجمات الحوثية العابرة للحدود إلى السعودية واستهدافها للمدنيين والبنى التحتية الاقتصادية.
وأكدت الدول الأربع التزامها نحو حل سياسي شامل للصراع في اليمن، وعبرت عن دعمها الكامل لمبعوث الأمم المتحدة، هانس غرونبرغ.
وفي سياق متصل بالأزمة اليمنية، أكد السفير محمد آل جابر سفير السعودية لدى اليمن على أهمية دعم الجهود الإنسانية في اليمن وخاصةً مأرب، وذلك في ظل استمرار الحوثيين بالتصعيد العسكري ورفضهم وقف إطلاق النار، وأهمية زيادة الدعم الإنساني للنازحين في المخيمات المنتشرة في مأرب.
ولفت آل جابر خلال لقائه يوم أمس مارتن غريفيث وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية إلى أهمية تمكين الخبراء من معاينة وصيانة خزان النفط صافر لدرء المخاطر الكبيرة جدا في حال تسرب النفط للبحر الأحمر.
في السياق ذاته، أشاد غريفيث بجهود السعودية المقدمة عبر مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية لدعم الشعب اليمني من أجل تخفيف معاناته جراء أزمته الإنسانية الراهنة، مشيراً إلى أن المملكة لا تعد مانحاً مهماً لليمن فحسب، بل لدول العالم ذات الاحتياج كافة.
وقدم وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية شكره الجزيل للسعودية على الدعم المالي السخي المقدم لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (الأوتشا) ووكالات الأمم المتحدة الأخرى، مؤكداً أنه سيكون للسعودية دور مركزي في الإدارة المستقبلية لمكتب تنسيق الشؤون الإنسانية.
وأضاف أن «المملكة ستتولى خلال العام المقبل 2022 رئاسة مجموعة دعم المانحين لمكتب تنسيق الشؤون الإنسانية، الأمر الذي يكسب زيارتي الحالية للمملكة أهمية متزايدة».
 

صحيفة عدن الحدث

الاعداد السابقة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر